الأربعاء، 7 أبريل، 2010

لَحْظَةٌ مِنَ الْإِنْتِظَآرْ ~

لـ كم هو متعب ، مرهق ، الانتظآر !!
يصعب على الجميع أن ينتظر ، و لو كآنت على أتفه الأسبآب
نتيجة إختبآر
نتيجة تحليل
يوم إلتقآء الأحبة
مولود جديد
عودة من الغربة
الذهآب لـ موعد
حفل تخرج
حفل زفآف
فـ مهمآ كآن الإنسآن صآبر ، إلآ أن الانتظآر يعتبر من أصعب لحظآته
رغم أن مع كل تقدم ثآنية من العمر ينقص عمرنآ
إلآ إننآ نتحرى تلك اللحظآت و لآ يهم العمر
بل نتمنى قدومهآ ، و لو بيدنآ لـ نحرك عقآرب السآعة كل لحظة
فـ الدقيقة بـ لحظآت الانتظآر تعبر عن سآعة
فـ كيف ، الانتظآر لـ أيآم ، و شهور ، و سنين ؟!
:
ننتظر
بل نستطيع الانتظآر
و لكن ، بعد غليآن الدم
و ثورآن النبضآت
و جنون العآطفة
لـ تحضن الأم وليدهآ
لـ يلتقيآن العشآق
لـ يحضن المغترب ترآب أرضه
لـ نذق حلآوة النجآح
لـ نفرح بـ صحة المرض
لـ .. و لـ .. و لـ ..
حيث اللا منتهى
:
و لكن مآ بعد الانتظآر ؟
ربمآ فقدآن
خسآرة
نآدراً يظل الاستمرآر
و هكذآ تمر الحيآة
بـ لحظآت الانتظآر ، بـ الفرآق
بـ السعآدة ، و الحزن
رغم قسوتهآ الحيآة إلآ أن لهآ طعم آخر
فـ طعم " الصبر " ، أجمل بـ كثير من تلك اللحظآت
حيث تجتمع فيه ، كل لحظة من لحظآت الحيآة ،
و لكن لـلـ حظة الانتظآر ، رونق خآص
:
و لكن انتظآرنآ لـ قدومِ شخصٍ مآ
طآل ، و لن يطول
ولكن ، لم نسئم ، بل متعة لنآ هذآ الانتظآر
و نترقبه كل ليلة
كل صبآح
بل كل لحظة من لحظآت الحيآة
و نرسمه أينمآ كنّآ
و عبر أثير الاشتيآق نرسل له حروفنآ
بل نكتبه على كل بيآض و نقآء
نحن ننتظر !!
و لكن من ننتظر ؟!
ننتظر إشرآقة شمس ولآئية
و هطول أمطآر نقية
و ترنيم طيور الصبر
و عبير الزهور " المهدوية " ،
نحن بـ انتظآر !!
" المهدي " (عج)

هناك 4 تعليقات:

  1. السلام عليكم
    ـــــــــــــــــــــــ
    في كل لحظة من لحظات "الانتظار"
    في كل دعوة بالفرج في كل نجوى منا اليه
    في كل مرة اتخيل شكله و اخلاقه
    في كل مرة اقرآ عنه يزداد شوقي اليه
    هو ايضا صابر من اجلنا يدعو لنا

    احسنت اختي بالموضوع

    ردحذف
  2. أحمد نبيل ~
    و عليكم السلآم و الرحمة
    و أنت من المحسنين يآرب
    و تشرفنآ بـ حضور سيآدتكم
    شكراً ~

    ردحذف
  3. كل ماحّـل بنا وما آلة إليه أمورنا يسترعي طلتك
    البهية ,

    أغثنا ياصاحب العصر وزمان .. :)

    ردحذف
  4. اللهم آمين ،
    شكراً لـ حضورك من جديد
    نورت ،

    ردحذف