الثلاثاء، 21 يوليو، 2009

أَحَآسِيسْ وَلَآئِية ~


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد و آل محمد
:

أردتُ بـ الحب أن أسمو .، فـ لم أختر سوى محمدٌ
تنآثرت حروفي و جمعت بـ اخلآص أحمدُ
يقولون و مآ الحبُ .، قلت أومآ تدرون مآ محمدٌ ؟
هو الحب هو نآر العشآق بـ القلبِ مخلدُ
:
و أردت بـ عليًّ أن أفخرُ
رأيت بـ الكتبِ كلهآ عنه فخرُ
منذ النشأة حتى يوم القبر
يكفرونآ بـ قولهم .، ومآ علموآ أنهم بـ البآري قد كفروا
:
و أردت أن أعرف مآ السترُ ؟!
لم يقنعني سوى كلآمهم عن الطهر
ِ عفة و حيآء و رونق و درٌ
فآطمٌ .، أم الحسن و الحسين سورة الكوثر
:
قآلوا ومآ الصبرُ ؟!
امآ سمعتم بـ زينبِ يوم الطفوف و القهر؟!
سيرة فآطمة بنت حيدر
:
تآب تآئبٌ .، و مآ التوبةُ ؟
التوبة .، يوم الطف حينمآ أتى الحرُ
وقآل سيدي إقبلني .، أريد الأجرُ
:
ضحى ذآك بـ العمرِ .، و كيف تكون التضحيةُ ؟
حينمآ تسمع عبآسٌ .، و هو للحسينِ النظرُ
حينمآ تعرف متى يوم النصرُ .،
:
قآلوا مآ معنى الطفلُ ؟!
قلت الطفل هو طآهر المنحر
حينمآ يُقتل و يمتزج الحزن بـ الأحمر
حينمآ يكون المهد خآلٍ بـ انتظآر الأطهر .،
:
ثم سألوآ أين نور المنبر ؟!
قلت أهنآك نورٌ بعد سم و كبدٌ تفطر ؟!
أهنآك نورٌ و الحسن بـ ظلمٍ فآرق المنبر ؟!
:
إذاً أين السعآدة و أين الورد ينثر ؟!
قلت بـ زفةٍ .، طريقهآ دمٌ طآهر و بـ ثيآبٍ من سهآم الشر
و أشوآك الورد بهآ يُنثر
بـ زفةِ .، قآسم ابن حسن ابن حيدرْ
:
من أين نجد الحزن لـ يأتي بنآ يوم و نحزن ؟
تجدون ذآك الحزن .،
فقط بـ قول .،
"يآ حسين ابن سآقي الكوثرْ "
:
من أحآسيس : أنثى ملآئكية
6-6-09

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق