الجمعة، 30 يوليو، 2010

" المرأة ظل الرجل ، عليهآ أن تتبعه لآ أن تقوده " ~

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد و آل محمد و عجل فرجهم
:
" المرأة ظل الرجل ، عليهآ أن تتبعه لآ أن تقوده " ،
:

:
يتبآدر لدى الكثير حينمآ نذكر أن المرأة ظل الرجل أن هنآك شيئاً من الذلة و الإحتقآر لـ شأن المرأة و أن كل شيء للرجل ، هو من يأمر و ينهي و هو من يقرر و يحكم ، و أن لبآس التأمر و التوجيهآت تليق عليه و المرأة يتوجب عليهآ الطآعة .
مفهوم خآطئ بلآ شك ، فـ المرأة بـ ضعفهآ لآ بـ جبروتهآ ، و الرجل بـ رحمته لآ بـ قسوته ، فـ خلق الرجل بـ هذه القوة لـ طبيعة شخصه و جوهرية صوته و خشونة طبعه و رجولته ذآتهآ ، و خلق المرأة بـ هذآ الضعف لـ رقة شخصهآ و نعومة صوتهآ و أنوثتهآ ذآتهآ ، فـ الإختلآف كبير و مغآير لـ أبعد حد و ليس للإختلآف معنى سوى إن إندمآجهمآ يعطي صورة رآقية جميلة لهآ معنى و هو إن الحيآة لآ تنبني من جزء وآحد بل تحتآج لـ جزء آخر لـ إكمآلهآ ، بل دليل على إن كلآ الجنسين ليس لهمآ غنى عن دورهمآ بل كل منهمآ لآ يتقن سوى دوره و يبدع فيه .
فـ في الحيآة الأولى ( الطفولة ) على الفطرة كل من الذكر و الأنثى يلعب دوره بـ ألعآبه فـ البنت تأخذ أدوآر الأم و الولد أدوآر الأب و البنت دآئماً تستنجد بـ الولد خصوصاً بـ ألعآبهم الخيآلية فـ بـ التآلي يتكون و ينبني عندهم مآ يسمى بـ التنميط الجنسي و هو الذي بـ معنآه إصطنآع الطفل للألعآب التي تركت ثقآفة مقبولة لـ جنسه ، أي معرفة مآ هو دوره و مآ هو دورهآ ، و تنبني هذه الثقآفة إلى مدى العمر فـ دور البنت دورهآ و دور الولد دوره لآ يتغير بل يتعزز بهمآ و يزيد تظل المرأة تحت حمآية الرجل و يظل الرجل متمتعاً بـ خدمة المرأة .
فـ لو ننظر مرة أخرى لـ مقولة " المرأة ظل الرجل ... " بـ نظرة أخرى تختلف تماماً عن النظرة الأولى سـ نجدهآ أنهآ مقولة جميلة بل عظيمة و تفسيرهآ أجمل و أعظم ، فـ المرأة كآئن رقيق لآ يحتمل خدوش هذه الحيآة و لآ قسوتهآ بـ نظري هي كـ الزجآجة يكسرهآ حتى أصغر حجر ، فـ يأتي دور الرجل هنآ لـ يستمد ذآك الكآئن الرقيق من قوته لـ تقوى على هذه الحيآة فـ يقدم لهآ الحمآية ، و الغيرة ، و الإهتمآم و يمد لهآ يد العون و يشعرهآ بـ الأمآن فـ تقآبله بـ متطلبآته و تقوم لـ خدمآته و تكون له سلوة حيآته فـ هكذآ يُقآبل الإحسآن بـ الإحسآن ، فـ حينمآ نقول أن الرجل يأمر و لآ على المرأة إلآ أن تطيع فـ لـ نصحح هذآ المفهوم و نقول ، صحيح أن الرجل يأمر و المرأة تطيع و هذآ ليس بـ إهآنة بل هذآ دورهمآ و عليهمآ إتقآنه فـ الرجل يأمر بـ إحترآمه و تقديره و حمآيته و المرأة تطيعه فـ تخدمه و توفي طلبآته .
و لو أردنآ أن ننظر نظرة أخرى لـ تلك المقولة سـ نرى ، أن من يكون بـ الصف الأول وضعه أخطر من الذي بعده فـ الرجل هو القدر لـ أن يوآجه و يتحمل العوآئق و الصدمآت و يتقبل على نفسه الخطر ، هو الذي ينظر السآحة أولاً إن كآنت آمنة لـ ظهور المرأة أم خطر عليهآ فـ هو المضحي الأول و يعطيهآ الضوء الأخضر إن كآن فعلاً المكآن أو الوضع آمن .
فـ دآئماً هي التي بـ أمآن و هو من يبحث لهآ عن هذآ الأمآن .
فـ مهموم الرجل : هو أنه رجل .
و مفهوم المرأة : هو أنهآ مرأة .

الثلاثاء، 27 يوليو، 2010

" غيآب المهدي رحمةً لنآ و عذآبٌ له "

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد و آل محمد و عجل في فرج مولآنآ صآحب العصر و الزمآن و إجعلنآ من أتبآعه و أعوآنه و من يختآرهم لـ نصرته
:
" اللهم كُنْ لِـ وَلِيّك الحُجّةِ ابْنُ الْحَسَنْ صَلَوَآتُكَ عَلَيْهِ و عَلَى آبَىآَه فِي هَذِهِ السّآعَهْ و َ فِي كُلّ سَآعَهْ وَلِيّاً وَ حَآفِظَاً وَ قَآئِدَاً وَ نَآصِرَاً وَ دَلِيلَاً وَ عَيْنَاً حَتّى تَسْكُنُهُ أَرْضَكَ طَوْعَاً وَ تُمَتّعَهُ فِيهَآ طَوِيلَاً بِـ رَحْمَتِكَ يَآ أَرْحَمَ الرّآحِمِينْ "
:
" غيآب المهدي رحمةً لنآ و عذآب له " 
سآعد الله قلبك يآ مولآي و صبرنآ الله على طول الفرآق 
:


:
غيآب المهدي رحمةً لنآ ،
يُقآل أن عند ظهور المهدي عجل الله تعآلى في فرجه الشيعه نفسهم يقولون ليته لم يظهر !!
حتى نقوم بمآ قصرنآ به ، ومآ فرطنآ به من اعمآل و عبآدآت و حقوق ، فـ المهدي عجل الله تعآلى فرجه لآ يقبل أي شخص بل لآ يتركه ويقيم عليه الحد ، وذلك سبب تقصيره لـ فرض من الفروض ، أو صيآم أو أخذ غير حقه ، فـ غيآبه رحمة لنآ لـ نسترجع مآ نقصنآ و نقوم به لـ يقبلنآ سيدنآ ومولآنآ يوم ظهوره .
رحمتك يآ إله العآلمين بـ أوليآئك الصآلحين .
:
و عذآب له ،
وذلك لـ أنه يريد أن يثأر ، يأخذ بـ ثأر أجدآده و آبآئه و يقيم العدل في هذه الأمه و يخسف الظلم ، يريد أن يقيم دولته العآدلة و ينهي الدول الظآلمة ، فـ غيآب المهدي معنآه هو تأخره عن أخذ ثأره و حمآية شيعته وذلك مآ يزيد ألمه و عذآبه و حزنه
:
آهٍ يآ مولآي و أنت تآرك لنآ كل هذآ الوقت لـ نرآجع حتى تقبلنآ و نحن نمآطل بـ محآسبة أنفسنآ
نطلب منك العجل و لم نوفي لك الدين ،


" عبدك أنآ من مولدي
تعتقني ؟ ، لآ يآ سيدي .. إمآمي يآ مهدي
صآحب زمآني يالترآني شلون أعآني و أبجي ليك
إرضى عني يآ بو صآلح يآ إمآمي "  

الاثنين، 26 يوليو، 2010

مَهْدَوِيّةْ الْهَوَى ~

:
سرحتُ حروفي من القيود بل مشآعري كلهآ أسرحهآ فـ مأ أجمل أن أعيش حبك سيدي بـ حرية ، و مآ أعظم شأني كلمآ عذبني غيآبك
لـ غيآبك فلسفة أعجز تفسيرهآ فـ فلسفتي تقول أنت من تستحق الإنتظآر لـ أنك تستحق ذلك
فـ أتآني الهيآم من ميمك
و الهوى من هآئك
و الود من دآلك
و اليقين من يآئك
فـ أصبحتُ مهدوية الهوى
و هل هنآك شيء أعظم من ذلك ؟ ، فـ قد قآلوآ : " إن الصبر بـ التصبر " ، و لكنّي أقول : " إن الصبر بـ المهدي "
لن يكفيني الفخر فيك سيدي ، فـ الفخر يعجز بـ أن يفخر فيك
كمآ الآن أنآ أعجز أن أصفك و تعجز حروفي بـ أن توفيك
في يومك هذآ ، يوم أصبح لنآ النور دون الشمس
الجمآل دون القمر
العلم دون معلم
الصبر دون التصبر
فـ أنت محمدي الأصل ، زهرآئي الفصل
علويّ النسل ، زينبي الصبر
حسيني الخلق ، حسني الحُلُم
أتقدم بـ التهآني و التبريكآت لـ شيعة علي عليه السلآم ، لـ ذآئقي العشق من منهل آل رسول الله عليهم أفضل الصلآة و السلآم
بـ مولد نورهم الجليّ المهدي المنتظر القآئم عجل الله تعآلى لنآ في فرجه الشريف و جعلنآ من أتبآعه و أعوآنه و الطآلبين بـ ثأره و الحآمين لـ دينه و الدآبين عنه و النآصرين له بـ إذنه تعآلى العلي القدير
:
و أقدم بعض الأبيآت المتوآضعة لـ مقآم سيدي و مولآي العظيم و عسى أن يقبلهآ عنده
فـ رجآئي رضآك علينآ سيدي ،
:

ليت شعري ، أين استقرت بك النوى ؟
أعند الزهرآء أم المصطفى ؟
عند الحسين أم المرتضى ؟
أو ، عند بآب الله تدعو لـ شيعتك
و خير الورى ؟
سيدي انتظرنآك شوقاً ، و الشوق لـ قلبنآ اكتوى
ليتك تظهر و ترى !!
مآذآ من بعد آل البيتِ قد جرى ؟
ليتك تثأر للضلعِ المكسور ، و لطفلِ ظل على الثرى
و تثأر لـ طبرة المحرآب ، و أطهر دمى
ليتك تظهر و تثأر لـ كبدٍ مسموم
على الطشتِ استوى
و لـ أعظم رزية تأخذ الثآر
و تثلج قلبه و تروي منه الظمآ
أنه الحسين و معه أصحآب الفدآ
بـ ظلمٍ رحلوآ ، ورؤوسٍ استقرت فوق الفلآ
على الرمحِ تدآر و من ديآرٍ إلى ديآر
و معهم كعبة الأطهآر
زينب الكبرى
 ثآرآتك سيدي تزيد
فـ المرآقد تهدمت و المَعلم منهآ قد اختفى
مولآي و ثأر شيعتك لآ تنسى !!
بلآ ذنبٍ متهمين بـ حبكم
كمآ لو أجرمنآ أو خآلفنآ الهدى
إنآ من القرآن نهجنآ ، و من هآدينآ المصطفى
و بلآ شك ولآية أمير المؤمنين هي الأَولى
و سـ يشهد بنآ الزمآن حينمآ تظهر
و خلفك نسير و نعلن عن حبنآ و الهوى
و بكَ يعود عزنآ و فخرنآ وَ يتجلى
و تحآمينآ من كل جورٍ و ظلمٍ علينآ تحتم
وبنآ اختلى

:
دمتم و دمنآ على حب الأطهآر ،

السبت، 24 يوليو، 2010

الجري ورآء الحب ، ليس إلآ الجري ورآء الشمس ~

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد و آل محمد و عجل فرجهم
:

:
نجري خلف وهم صعب المنآل ، نجري و هدفنآ الوصول إليه لـ نضعه بين أيدينآ و نحرص عليه فـ نسكنه في قلوبنآ و نحآفظ عليه
و لكن نتيقن أنه كـ الشمس التي نرآهآ أحيآناً قريبة و نستطيع أن نمسكهآ و لكن بـ الوآقع هي بعيدة و محآل أن نصل لهآ
كلمآ إقتربنآ أحرقتنآ تجبرنآ بـ أن نرجع ، ولكن الأمل موجود علّهآ تتغير و يمكننآ الوصول ولكن على العكس تزيد بـ الإحترآق و تزيد
و نحن نزيد بـ الصمود و نجري ، يرهقنآ الجري و لكن لآ مجآل للرآحة فـ كلمآ تأخرت كلمآ بعد عنك ذآك " الوهم " الذي تريد أن تصل إليه و تريد أن تحققه في حيآتك
:
أعرفت مآ هو الوهم ؟ ، أعرفت مآ هو الشيء الذي جميعنآ نطمح لأن نصل إليه ، و نتسآبق عليه ؟
الوهم ، هو قلب إنسآن صآدق في هذه الدنيآ
الشيء الذي نطمح لأن نصل إليه ، شيء مآ تسمى بـ الحب
ولكن ،
كـ حلمٍ ، لم يتحقق بعد
أو صدفة ، شيء يندر حدوثه
أو هدف ، يحتآج لـ وقت و جهد لـ تحقيقه
:
حتى الشعرآء أصبحوآ شعرآء ليس لـ أنهم عآشوآ الحب مع من إختآرهم قلبهم
فـ الأغلب عآشوآ الحب من طرفهم نفسهم ، هم من أحترقوآ بـ الحب و هم من أطفئوهآ بـ نفسهم
هم من كتبوآ بـ الحب و أعجبوآ بـ كلآمهم 
فـ كآن كلآمهم إهدآء منهم لـ إليهم 
هذآ هو معنى الحب بـ النسبة لهم 
أمآ بـ النسبة لنآ فـ هو صعب المنآل ، و يعتبر هنآك إنسآن محظوظ من يعيش هذه اللحظة و لو لحظة مع من يحب 
لآ أقول أن الحب غير موجود ، و لكن نآدراً مآ يظهر 
كـ كسوف الشمس أو خسوف القمر ، من أين إلى أين نرآهمآ 
:
فـ الجري ورآء الحب ليس إلآ الجري ورآء الشمس ، كلمآ إقتربت إحترقت :)  

الخميس، 22 يوليو، 2010

" صَدَى الذّكْرِيَآتْ ، بَآقٍ " ~



بسم الله الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد و آل محمد و عجل فرجهم ،
:

" صَدَى الذّكْرِيَآتْ ، بَآقٍ " ~
:
كثيراً مآ تسترجعنآ الذكريآت بل غآلباً مآ نسترجع لهآ و نقف لحظآت لـ نذكر مآ جرى ، لـ نرى كيف جرت بنآ الحيآة
كيف كبرنآ و نحن مآ زلنآ بين أحضآنهآ ،
فـ غآلباً مآ أتذكر كيف كنت طفلة ، مكآني الأحضآن ، لغتي المنآغآة ، كآن كل همي دميتي
و الآن كيف لي حضن يحوي الأطفآل ، كيف أصبحت أسمع منهم المنآغآة ، كيف أصبحت أنآ من أشتري تلك الدمية
تأخذني الذكرى ، للحظآت عشتهآ مع جدآي رحمهآ البآري جل و علآ وكيف كنت أقص لـ جدي "حسين " قصص بـ كل برآءة و كآن منصت جيد لي لـ تفآهآتي التي أعتبرهآ الآن ، أمآ ذآك الحين فـ كآنت لي بـ مثآبة الإنجآز
كيف كنت أتبآدل الحوآر مع جدي " عبد الرحيم " دآئماً مآ ينصح ، دآئماً مآ يتحفني بـ حكمه و درره ، دآئماً مآكآن يثبت وجودي و مكآنتي ، والآن ليس لي سوى أن أقف على أطلآل القبور و أسترجع تلك اللحظآت و يلتهب القلب شوقاً
كيف و أنآ بـ مرحلة الروضة أجلس و استمع ، أنآ من ألعب و أمرح و الآن كلهآ سنوآت معدوده و أصبح بـ تلك الروضة ولكن الحآل تغير ، فـ أنآ من أشرح و الأطفآل يسمعون ، أنآ من أشرف و هم يلعبون
كيف و أنآ أجلس بـ السيآرة بين المقعدين فـ أمي من تقود و أخي الجآلس ، أمآ الآن فـ هنآك بديل إحتل مكآني أصبحت أنآ من أقود و أختي تجلس مكآني
فـ حينمآ أسترجع الذكرى كل شيء تغير شكلي ، تفكيري ، طولي ، عمري ، صوري ، هوآيآتي ، إهتمآمآتي ، ولكن ظلت ابتسآمتي كمآ هي
فـ هي كمآ في السنتين ، و السبع ، و الأربعة عشر ، و التآسعة عشر ، التي كلهآ أيآم و أودعهآ فـ ترتسم ابتسآمة العشرين
مآ زآلت إلى الآن دمعتي فـ هي هي ، لآ زآلت تتنآثر بين الحين و الحين و تتأثر كمآ كآنت
اشتقت كثيراً لـ تلك الأيآم ، لـ تلك اللحظآت
رغم أن بعضهآ كآنت قآسية ، أليمة ، و لكن يغلبهآ الرحمة التي كآنت كمآ الغيمة تمطر منهم ، من أبي و أمي و أخوتي وكل من له صلة فيني ، يغلبهآ اللطف و الحنية
رغم الفرآق الذي قآسيته ولكن النسيآن بعض الأحيآن يرأف
:
فـ كلمآ فكرت بـ الذكرى لآ أرآهآ تحقق هدف جديد أو تعود من جديد ،، و لكنهآ تضفي شيئاً من السعآدة تعلمنآ مآ هي الإبتسآمة مآ هو الحزن ،
رغم إن نتمنى لو تعود ذكرى مآ ولكن الحمد لله أننآ عشنآهآ للحظة فـ رحلت
لـ يبقى شيئاً من شذآهآ ، و صدآهآ ..
فـ جمآل الشيء قلة حدوثه

الثلاثاء، 20 يوليو، 2010

21 - 7 - 2010 ،

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد و آل محمد و عجل فرجهم

:

عودة بـ أنفآسٍ جديدة
21 - 7 - 2010
و إكتمل عآمه الأول ،

:


:
تركتُ روحاً هنآ ، بل مولوداً سـ يكمل عآمه الأول
تركته ولم ألتفت إليه إلآ الآن ، أتيتُ لـ أنقذه من لحظة إحتضآره
و أنفآسه الأخيرة
كآد الإنقطآع يخنق روحه و يخمد مشآعر لآ زآلت تنبض فيني
فـ هآ أنآ عدت لـ أعآود حرف الطهر هنآ ،
اشتقت لـ زوآيآ جمعت حروفي ،  و حفظت شعوري ، و أنعشت روحي
جئت لـ أفتح أبوآب أغلقت و أنفض من عليهآ الترآب ،

اشتقت لـ أروآح تآبعتني هنآ ، ولو بـ صمت
اشتقت لـ حروفهم هنآ و ثنآئهم

افتخر هنآ بـ نآس عرفتهم ، و تعلقت روحي بـ روحهم
افتخر هنآ لـ حروف قرأتهآ منهم ، بـ مشآعر صآدقة منهم
افتخر هنآ بـ خدمتي لـ آل البيت عليهم السلآم و لو أن الحروف لآ تفي حقهم

أتيتُ و أتى الحرف معي ، لـ تخط على جدرآن الطهر مآ تخط
لـ تقرأ هنآ مآ تقرأ

فـ لآ زلت أرى بقآيآ الضوء هنآ
و الزمن لم يعلن رحيله  !!

الجمعة، 9 يوليو، 2010

" رآوية " ، و يوم الجمعة ~

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد و آل محمد و عجل فرجهم و سهل مخرجهم
:
إلهي و ربي وفق كل من يسعى لـ خدمة آل البيت و لآ سيمآ أخي حسين المتروك الذي ترك أثر كبير و صدى عآلي بـ حب آل البيت عليهم السلآم و ذكرهم ،
:

:
يوم الجمعة و آه من يوم الجمعة ، حتم علينآ الفرآق
و أهل هنآك لحظة أعظم و أقسى من الفرآق ؟

كنت أتمنى أن تطول الروآية و أتمنى أن لآ أصل للنهآية فـ كلمآ أقترب أمآطل في قرآءة الحروف و تتأمل دمعتي ذآك العذآب ، و لكن هذآ القدر كحبة الرمل التي كآنت
نشتآقك سيدي و نحن نقرئك ، و كيف لآ نشتآقك مذ أن انتهينآ
:
أخي الكريم ، ربمآ هنآك تقصير في التعبير حول هذه الروآية ، و لكنهآ كآنت عظيمة بمآ تحمل هذه الكلمة من معنى !!

انتهت رحلتنآ مع ذآك الإمآم الرآهب العظيم و انتهى معهآ كل معآني الفرح
أي ظلم يآ مولآي تجرعت و أي صبر في قلبك حملت ؟!
:
وفقك الله لمآ يحب الله و يرضى ، فـ أنت نهر الإبدآع الذي لآ ينضب فعلاً لـ هذه الروآية طعم آخر من الكلمآت و الترآكيب و التعآبير و تسلسل الأحدآث و بصمتك التي بهآ سر من أسرآر الطهر ، فـ ليس بـ وسعي سوى أن أقف لحظآت من الذهول حول ذآك الظلم و ذآك الصبر ، حول ذآك الغدر و ذآك الوفآء ،، أخي فـ أنت خيط من خيوط شمس الآل عليهم السلآم التي تضيء شيئاً من الأكوآن  و  قطرة من قطرآتهم التي تروي الضمآن ، فعلاً فـ هذآ مآ وجدته عند " رآوية "
فـ كمآ لـ " جئتك " مكآنة خآصة في قلبي و رفي ، فـ كذلك لـ " رآوية "
فـ لتلك الروآيآت صدى بآقي ، بـ كل وقت و زمآن

:
و سر يوم الجمعة مكنون في تلك الروآية ،