الاثنين، 1 مارس، 2010

" قصة السيدة الزهرآء ( ع) "

بسم الله الرحمن الرحيم ~
اللهم صلّ على محمد و آل محمد و عجل فرجهم ~
" السلآم عليكِ يآ سيدتي و على أبيكِ و بعلكِ و بنيكِ و السر المستودع فيكِ "
:
" قصة السيدة الزهرآء ( ع) "
لـ "محمد بآقر النآصري "
:
كتيب صغير ولكن يحمل من العظمة الكثير ، يكفي أنه بـ اسم أشرف نسآء العآلمين "فآطمه" بنت رسول الله و وصي المؤمنين و زوج ولي الله أمير المؤمنين ، و أم الحسن و الحسين سيدي شبآب أهل الجنه التقيين
استمتعت حقاً بـ القرآءه و تشرفت بـ الطآهره ~
سـ أسرد المختصر من هذه الحروف ، و التعريف لأم الأطهآر ،
:
أولاً : أسمآؤهآ ،
:
قآل الإمآم الصآدق (ع) : لِـ فآطمة (ع) تسعة أسمآء عند الله عز وجل : فآطمة و الصّديقة و المبآركة و الطآهرة و الزّكية و الرآضية و المرضية و المحدّثة و الزّهرآء .
أول أسمآؤهآ و أشهرهآ على الإطلآق ( فآطمة )
~
ثآنياً : ولآدتهآ ،
:
حينمآ حملت خديجه ( ع) بـ فآطمه وكآنت تغتم و تحزن إذآ خرج رسول الله (ص) كآنت فآطمة (ع) تحدثهآ من بطنهآ و تصبرهآ و كآنت خديجه تكتم ذلك عن الرسول (ص) ، فـ دخل يوماً فـ سمع فآطمه (ع) تحدث خديجه فـ قآل : يآ خدية من يحدثك ؟
قآلت الجنين الذي في بطني ، يحدثني و يؤنسني ..........
ولمآ أرآدت أن تضع بعثت إلى نسآء قريش ليأتينهآ فيَلِينَ منهآ مآ تَلِي النسآء ممن تلد ، فلم يفعلن ، و قلن : لآ نأتيك ، قد صرت زوجة محمد (ص) .
فبينمآ هي كذلك إذ دخل عليهآ أربع نسوة ، عليهن من الجمآل و النور مآلآ يوصف ، فقآلت لهآ إحدآهنّ : أنآ أمك حوآء ، و قآلت الأخرى : أنآ أسيآ بنت مزآحم ، و قآلت الأخرى : أنآ كلثم أخت موسى ، و قآلت الأخرى : أنآ مريم بنت عمرآن (أم عيسى) . جئنآ لنلي من أمرك مآ يلي النسآء . فقآل الرسول (ص) : وبدت فآطمة
فـ و قعت حين وقعت على الأرض سآجدة رآفعه إصبعهآ
:
ثآلثاً : فآطمه مع أبيهآ ،
:
لقد كآنت القلب الخآفق بـ الحنآن و الشفقة على الرسول (ص) وكآنت له كـ الأم الحنون تمسح عنه آثآر التعب و الألم ، و كلمآ نظر إليهآ زآلت عنه الهموم و الغموم ، حتى سمآهآ (أم أبيهآ) .
:
رآبعاً : زوآجهآ ،
:
كآن من أمير المؤمنين (ع) ، و قد أوصى الرسول (ص) الإمآم علي (ع) بـ ابنته فآطمة (ع) و قآل : هذه أمآنة الله و رسوله فـ خذهآ ، ثم قآل : إذهبآ إلى بيتكمآ جمع الله بينكمآ و أصلح بآلكمآ ، استودعكمآ الله .
و قآل و هو عند بآب البيت : طهركم الله و طهر نسلكمآ ، أنآ سلم لمن سآلمكمآ و حرب لمن حآربكمآ .
:
خآمساً : الزهرآء مع بعلهآ أمير المؤمنين (ع) ،
:
و لمآ انتقلت الزهرآء (ع) إلى دآر أمير المؤمنين (ع) اجتمع نور النبوة بـ نورالإمآمة ، و تأسس أعظم و أشرف و أبرك بيت في الإسلآم ، البيت الذي أظل سقفه سلآلة النبوة و معدن الإمآمه ، و ضم بين جنبآته أهل العصمة و أعلام الأمة ، و نشأ فيه و ترعرع أئمة التقوى و أركآن الهدى و الحجج على أهل الدنيآ ، البيت الذي أصبح مهبط الوحي و بيت التنزيل و منزل الملآئكة .
:
سآدساً : و لآدة الحسنين ،
:
و حملت السيدة الزهرآء (ع) بـ ولدهآ الحسن (ع) الذي اجتمعت فيه أنوآر النبوة و الإمآمة . ووضعته في النصف من شهر رمضآن سنة ثلآث من الهجرة .
و حملت السيدة فآطمة (ع) بـ طفلهآ الثآني و مضت ستة أشهر على الحمل ، و إذآ بهآ تشعر بـ علآئم الولآدة و أن الرسول (ص) قد بشر بـ ولآدة الحسين (ع) .
ومن بعده ولدت السيدة زينب الكبرى في السنة الخآمسه من الهجره في شهر شعبآن و هي المولود الثآلث للبيت النبوي العلوي الشريف
وبعد فترة من الزمن استقبل بيت السيدة فآطمة و علي (ع) بنتهمآ الثآنيه و طفلهمآ الرآبع بمآ استقبل به من سبقهآ من الأطفآل من الفرح و السرور و ذلك حين ولدت السيدة أم كلثوم .
:
سآبعاً : الزهرآء (ع) بعد أبيهآ ،
:
قد قآست أشد البلآيآ و المحن حتى قآلت و هي تصف حآلهآ :
صبّت عليّ مصآئبٌ لو أنّهآ ... صُبّت على الأيآمِ صِرْنَ ليآلِيآ
مآ على مَن شَمّ تُربةَ أحمدِ ... أنْ لآ يشُمَّ مَدى الزمآنِ غوآليآ
و عآشت الزهرآء (ع) بعد أبيهآ محزونه مألومه ، نحيلة الجسم ، منهدة الركن و القوى ، حتى قضت - بـ أبي و أمي - أسيفة و هي في ريعآن شبآبهآ و لم يتجآوز عمرهآ الثآمنة عشر .
:
ثآمناً : كرآمآتهآ ،
:
ذكر الكتآب خمس كرآمآت تقريباً ، لآ يسعني أن أذكرهآ
و لآ عجب لأن تظهر لـ هذه السيدة العظيمة الكرآمآت البآهرة في حيآتهآ و بعد ممآتهآ .
:
:
و بعدهآ ، ذكر مدح فآطمة الزهرآء ( ع) ، و التوسل بهآ ، والأعمآل و المجربآت ، و زيآرتهآ .
:
هذآ و لي و لكم و للمؤلفين كل التوفيق
و رزقنآ الله رضآهآ و طهرهآ و شفآعتهآ .

هناك 6 تعليقات:

  1. أدراج حلو وخفيف وسريع ولو ان حق هذى المرأه العظيمه الكثير

    سلام الله على الزهراء رحلت سريعا وكان لديها الكثير الكثير

    بورك قلمك

    ردحذف
  2. ماشاء الله
    تبارك الرحمن

    تكتبين تمام وكل شيئ على مايرام

    أشفيج أمس تتشكين من الكتابه والافكار

    السلام على الزهراء وأبيها وبعلها وبنوها

    شكرا على كلماتك وموضوعك القيم

    ردحذف
  3. بندول~
    لآ يسعني لأن أنقل حرف حرف من الكتآب ، مع أن كل حرف فيه عظيم بـ معنى الكلمه
    أخذت منه المختصر المفيد ، و لـ حديث الزهرآء بـ الطبع له بقيه من هنآ ،
    شكراً لـ حضورك "زميلي" =) ~

    ردحذف
  4. رهبري ~
    كنت أشكو ، لأن لم يكن بـ يدي كتآب و لآ بـ عقلي كلمآت
    إلى أن قلبت كتبي وكلهم محتآجين لأن أقرأهم و قد يستغرقون ع الأقل يومآن أو ثلآث ، و إذآ بـ منقذي يخرج هذآ الكتآب و قد تمت قرآئته ولم يتم التعقيب فـ عقبت من هنآ
    و كلي أمل أن ينآل هذآ العمل المتوآضع و المقتبس إعجآبكم ~
    و شكراً لك أنت لـ حضورك ~

    ردحذف
  5. بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    أختي الكريمة يكفيك أن تكتبي في مواعظ أهل البيت ع وكراماتهم وسيرتهم العطرة ومصائبهم العظيمة فهذا ما نحن أحوج إليه

    وأما فيما يختص الزهراء عليها السلام فهي أم أبيها فمن كانت أما لرسول الله صلى الله عليه وآله وابنة ماذا للقلم أن يكتب أمام هذه الحورية الإنسية

    تذكرت قبل سنين هناك إصدار للشيخ حسين الأكرف اسمه قال سليم قلت يا سلمان وفي نهاية الإصدار كانت هناك كلمات وأيما كلمات تحاكي وجدان كل أسره وكل بنت وكل رجل فيقول الشاعر فيها :

    مـدّت كـفـَّـهــا الزهرا كــونــي فـاطـماً أخـرى مـــدَّت ديــنــهــا والـديــــن ُ خـلاّق
    والـبـيــت الــذي يبني يــبــنـــي الـهـدي َ للإبن ِ بـيــت ٌ مــن بـيـــوت الله عـمـــلاق
    يا فيض َ الأمـــومات ِ يا حــيــدرنــــا الآتـــــي يــــا أســـرتــنــا الـفــيــحاء أعراق
    يـــــا آبــــاء ُ تـقـواكم الله َ بــــــأبــــنـــــاكــــم فــــالأبــنــــــاء ُ لــلآبــــاء ِ أوراق
    قـــــد أدبــنـــا الــــديـــن ربـــَّــــانــــا مــوالين
    نـــحـــيا فــــاطمــيــيــن نـــفـــنــــى حـيدريين
    نـــبـــقــــى جـعـفـــريين بـــالآل الــمـــيــامـين
    بــــــــالله وطــــــــــــــه صــرنـــا مــطـمـئنين
    الــــزهــراء تحـمـيــد ٌ تــســبــيـــح ٌ وتمـجـيد ٌ تـــعـــظــيــم ٌ وتـــهـلـيـل ٌ وتـكـبيـر
    الــزهـــراء إيـمــــان ٌ عـــرفـــان ٌ وإحـسـان ٌ طـــود ٌ لـيـــس تـحـنـيـه ِ الأعاصير
    الــــزهــراء أخــلاق ٌ إصــبــاح ٌ وإشــــراق ٌ و الــــزهــراء نجــم ٌ في الـديـاجـير
    الــــزهــراء تـقـــواء ٌ آلاء ٌ وآلاء ٌ قــــد درات بـعــيـنــيــهــا الـمـقـادير
    الـــزهـــــراء ُ تــطـهـير إصـــلاح ٌ وتـغـيـيــر
    تـــســلــيــــم ٌ وإســــلام ثـــــورات ٌ وتـحـرير
    الـــــزهـــراء آيـــــــات دمـــــــع ٌ وتــلاوات
    كــيـــف َ فـــي فــنــاهـا تـــلـــهــو الجاهليات

    ردحذف
  6. خآدم العترة ~
    و عليكم السلآم و رحمة الله و بركآته ،
    للزهرآء رثآء الكثير و المدح و التشرف بهآ
    ومنهآ أيضاً للأكرف و هو يخآطب النسآء و كيف تتعظ بـ الزهرآء في لطمية "لكنهآ لآذت"
    فـ هي خير أسوة و قدوة ، روحي لهآ الفدآء
    :
    شكراً لك ،
    و في ميزآن أعمآلك

    ردحذف