الثلاثاء، 4 مايو، 2010

الله سبحآنه ، و العرش ، وأهل البيت ع ~

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد و آل محمد و عجل فرجهم و ألعن أعدآئهم ،
:
سأل شخص أبو بكر أين الله ؟! فـ جآوبه في السمآء فـ قآل إذاً الأرض خآلية من الله ، فـ قآل أبو بكر إذاً في الأرض فقآل إذاً السمآء خآلية من الله ، فقآل أبو بكر له أنت زنديق و كآفر يجب أن نقيم عليك الحد فـ أتى شخص وقآل له أنآ أدليك على من يجآوبك أو أن الإمآم علي مآراً بهم و سأل مآ خطبهم فـ قآل أبو بكر أنه زنديق كآفر لآ يؤمن بـ الله فـ قآل الشخص لست بـ زنديق كآفر فقط أني سألت أين الله فـ جآوبه الإمآم علي أن الله لآ يؤين بـ أين و لآ يكيف بـ كيف و لآ يحد بـ حد بل هو يحد الحدود وليس له ثقل ولآ وزن و لآ سكون ولآ ركود و لآ حركه ولآ خفة ....
الروآية من مآ سمعته ربمآ هنآك نقصآن أو عدم ترتيب ، ولكن أحببت أن تكون في مقدمة المقآلة و مفتآح الموضوع .
فـ الله سبحآنه لآ يؤين بـ أين لـ أنه هو خآلق الأين و الزمآن والمكآن فـ حينمآ الله يخلق الزمآن أي أن الزمآن كآن من العدم فـ لآ نستطيع أن نقول أن الله كآن موجود في فترة معينة لأن هو من خلق الزمآن ، و لآ نستطيع أن نقول أين هو لـ أن هو من خلق المكآن و الكون وليس له خفة ولآ حركة و لآ سكون و لآ وزن ، معنآته أن الله ليس جآمد و لآ متحرك فـ إن قلنآ جآمد  إن كل شي يتحرك من حوله و يكون من الجمآد ، و إن قلنآ متحرك فـ معنى هذآ إننآ وضعنآه مع الزمن و المكآن . فـ الله ليس بـ متحرك و لآ بـ ثآبت هو من خلق كل شيء و جعل المخلوق هو الزمآن و المكآن و الخفة و الوزن و الحركة و السكون .........
فـ لذلك لآ ندرك الأبصآر و هو من يدرك الأبصآر ، فـ إن قلنآ إن الله يُرى معنى ذلك إننآ حددنآ الله ووضعنآه في إطآر معين فـ لذلك نحن محدودين البصر وهو البصير اللطيف .
:
:
أمآ عن العرش :
فـ يقول إمآمنآ جعفر الصآدق ( ع ) : العرش هو العلم ، و يحمل عرش ربك يومئذ ثمآنية ، أربعه من الأولين و هم نوح و إبرآهيم و موسى و عيسى ، و أربعة من الآخرين و هم محمد و علي و الحسن و الحسين .
أي بـ معنى أن العرش يوم القيآمة سـ يُحمل من أولي العزم الأنبيآء و أصحآب الرسآلآت .
و حينمآ قآل الله العزيز في كتآبه : " و على العرش استوى " ، ليس بـ معنى جلوس الله على هذآ العرش لآ بل بـ معنى وجود الحكم و القدر و العدل .
ولكن !! حينمآ نسمع أو نقرأ أن ابن تيمية يقول في يوم الحشر و الله يجلس على العرش والنآس كلهم في حسآب و على يسآر العرش معآوية بن أبي سفيآن ، ليته كآن أحد من الرسل أو الأنبيآء أو الأئمه لآ بل معآويه ، أين التنزيه ؟!  و تقديس الله و أن ليس كـ مثله شيء ؟! ، أليس ذلك بـ غلو و كفر ؟! أم لأن معآوية كآن عدو اللدود للإمآم علي عليه السلآم و عآش 70 سنة يشتمه في المنآبر و يسبه فـ جزآءه أن لآ يحآسب و يكون على يسآر عرش الله و جميع النآس في حسآب ، استغفرالله العلي العظيم .
رغم أن ذكر الله تعآلى علي في القرآن و أحآديث الرسول عن الإمآم علي ، و قول عآئشة بـ لسآنهآ " مآ نزل بنآ قرآن " ، لآ أعلم مآ أسمي كلآمهم تنآقض أم مجرد هفوآت طآئشة تصيب من تصيب .
:
:
لآ أعلم بـ مآذآ أختم هذآ المقآل فـ الحديث يطول  ، ولكن لو بختم قولي سـ أختم بـ إمآمنآ الحسين  و عتآبهم و لومهم و تكفيرهم لنآ لـ بكآئنآ على الحسين ، رغم أني لآ أعلم مآ الجرم الذي ارتكبه هذآ الإمآم المظلوم المحروم سوى أن رفع رآية الإسلآم و طهر العآلم بـ دمآئه و صحى الغآفلين بـ صرخته ، كيف لآ نبكيك يآ مولآي و أنت من قآل فيك جدك الرسول أحب الله من أحب حسينآ ، حسين مني و أنآ من حسين ، الحسن و الحسين سيدآ شبآب أهل الجنة ، هل يحرموننآ كمآ انحرمت الزهرآء أن تبكي على أبيهآ ؟ ، و أنت من أذهب عنك الرجس ربنآ سبحآنه و طهرك تطهيرآ و جدك و أبيك و أمك و أخيك ،
و أنتم الذي خآطب الله تعآلى نبيه في كتآبه العزيز : " قل لآ أسألكم عليه أجراً إلآ المودة في القربى "
:
:
اللهم صلّ على سيدنآ محمد و على علي أمير المؤمنين و فآطمة سيدة نسآء العآلمين و الحسن و الحسين سيدآ شبآب الجنة أجمعين و التسعة من ولد الحسين المعصومين .

هناك 6 تعليقات:

  1. موضوعج شيق جداً ، و جذبني لأن إنحطيت بهالموقف بس هالمره انا الي إنسألت مو الي سألت :×
    سألني أبوي قبل 4 سنوات تقريباً ، كنت ب رابعه متوسط ، بالسياره و احنا رايحين المدرسه ، قالي : بابا الله وينه ؟
    جان أجاوب و انا متردده من إجابتي : الله بالسما =)
    طبعاً على تفكيري بهالمرحله كنت مقتنعه إن الله بالسما !
    و حسيت أبوي تضايق بس أشوه بيّنلي راي الإمام علي عليه السلام بهالموضوع و صحّحنا المعلومه p=
    شكراً عزيزتيى p;

    ردحذف
  2. أهلاً أهلاً حبيبتي ،
    سلآم الله على علي ،
    و الحمدالله إنهآ تصححت
    و كلنآ مرينآ بـ هالمرحلة و كآن ردنآ أن الله سبحآنه بـ السمآ .
    و معرفتنآ بـ محمد و آل البيت تصحح كل خطأ ارتسخ بـ مخنآ ، فـ الحمدالله على ولآيتهم .
    بـ التوفيق حبيبتي :*

    ردحذف
  3. في الرواية عن المعصوم عليه السلام:" أيّن الأين بلا أين، وكيّف الكيف بلا كيف" .. الزمان والمكان مخلوقان حادثان، و الله سبحانه لكونه واجب الوجود، أزلي قديم .. فلا يمكن لما هو حادث أن يحتويه جلّ وعلا.
    لأهل البيت عليهم السلام جوامع الكلم، ومن هذه الرواية تفريعات لا يزال الحكماء المتألهون قاصرين عن ادراك كنهها كله.

    ردحذف
  4. سفيد ~
    نقطة نحن من بحرهم ،
    أحسنتم ،
    شكراً لـ حضور سيآدتكم

    ردحذف
  5. أحسنتى
    ومنكم نستفيد

    بورك قلمك

    ردحذف
  6. رهبري ~
    و أنتم من المحسنين ، الحمدالله على سلآمتك

    ردحذف